ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

آخر 10 مشاركات : صهيب الرومـي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 9 - الوقت: 04:51 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          وفي انفسكم افلا تبصرون (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 04:51 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 04:51 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          النصاب الذي تجب فيه الزكاة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 10 - الوقت: 04:50 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          شكر النعمة وكفرها (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 9 - الوقت: 04:50 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          الدنيا دار ابتلاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 8 - الوقت: 04:49 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          من لطف الله ورحمته (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 8 - الوقت: 04:49 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          وقفت تسجيل الخروج (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 17 - الوقت: 04:42 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          يابيوت الشعر جودي (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 18 - الوقت: 04:41 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          ثمان سنين (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 24 - الوقت: 04:41 PM - التاريخ: 09-15-2021)

 

 
   
{ اعلانات مملكة خواطر العشاق ) ~
 
 
اطلب توقيعك من خواطر العشاق المصممة قمر ديزاين  
   
 
   
فعاليات مملكة خواطر العشاق
 
 
مسابقة الرقم السعيد
جرب ادخال آخر 4 ارقام فقد تفوز بجائزة المنتدى إذا كانت الارقام صحيحة


Like Tree3Likes
  • 1 Post By سلوان
  • 1 Post By عيونك دنيتي
  • 1 Post By امـارلس
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-23-2019, 04:31 AM
سلوان غير متواجد حالياً
 عضويتي » 16
 جيت فيذا » Mar 2019
 آخر حضور » 08-09-2019 (08:27 AM)
 فترةالاقامة » 909يوم
  النشاط اليومي » 031
مواضيعي »
الردود »
عددمشاركاتي » 278
تلقيت إعجاب »
إعجاب مرسله » 80
 الاقامه »
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتى الحبيبهAlgeria
جنسي  »  Female
العمر  » سنة
الحالة الاجتماعية  » اعزب
 التقييم » سلوان is on a distinguished road
مشروبى المفضل  » مشروبى المفضل 7up
الشوكولاته المفضله  » الشوكولاته المفضله
قناتك المفضلة  » قناتك المفضلةNGA
ناديك المفضل  » ناديك المفضلahli
 
افتراضي عيد الام ما بين فقه الدين وفقه الواقع



عيد الأم
ما بين فقه الدين وفقه الواقع



ربما ينتظر القارئ الكريم فهما من طبيعة العنوان
أن نناقش القضية اللفظية لمدلول مصطلح "عيد الأم"
هل هو جائز شرعا أم لا؟ وما هي الدلالات التي يحملها؟
والتي يمكن له أن يخفيها بين طياته؟




خصوصا أنه مصطلح لم تشهده الحضارة الإسلامية
إلا في غضون قيام الحضارة الغربية.
وذلك لأمر أكيد هو أن من مسلمات العقل عند الإنسان المسلم
أن كل أيام السنة هو عيد للأم فإذا كانت المرأة التي حملتني
في بطنها ما يقارب ثلاثمائة وستين يوما (تسعة أشهر)
بكل ما تعنيه كلمة الحمل من معنى، ثم آتي أنا بكل جفري وعفري
وأعطيها يوما في السنة أعتبره عيدا لها،
فإن هذا لهو أول بخس لحقوقها وعق لها وضرب لكرامتها وتضحياتها
عرض الحائط وأي أدب يكون من صاحب هذا السلوك
ولا يكون ذلك من إنسان بتاتا على أن يكون من مسلم
ينهج في حياته نهج المصطفى الأمين.



لذلك فلن تكون أدنى فائدة من مناقشة اللفظ مع إنسان مسلم
يعرف قيمة الأم ومكانتها في الإسلام، غير أن هذا لا يمنعنا
من وضع الأمر بين فقه الدين الذي جاء به رسولنا الكريم
وفقه الواقع الذي أنتجه تعاملنا نحن،
فإذا كان مجموع الأحاديث التي جاء بها الرسول الكريم
لا تخلوا زمرة منها إلا وتتم الإشارة فيها إلى الأم
وطبيعة التعامل معها والتحذير من مغبات سوء التعامل
وقلة الأدب والاحترام، تمثل فقه الدين الذي جاء محمد
- صلى الله عليه وسام - ليكون قانونا أساسا عند المسلم
بحيث تكون الأم آخر ورقة يستطيع الابن أن يتلاعب بها
في الشرع الحنيف إذ هي والنار لا محالة فلا مكان في الجنة لعاق،

وقد حفلت ترجمة عبد الله بن المبارك بقصة عجيبة أنه ذهب إلى الحج
فغفى غفوة على جبل عرفات فرأى في المنام قائلا يقول
(كل الناس مغفورا لهم إلا محمد الخرساني)
فلما استيقظ اتجه إلى مكان تواجد الخرسانيين في الحج
فسأل عن محمد الخرساني فقيل له
(إنه رجل صوام نهار قوام ليل، ولن تجده إلا راكعا أو ساجدا أو ذاكرا)
فلما أتاه وجده يصلي والدموع تنهمر من لحيته
فقال له لما انتهى من صلاته (بالله عليك أخبرني ما الذي فعلته فإني رأيت كذا وكذا)
فقال محمد الخرساني
(أتيت يوما إلى بيتي وأنا سكران قبل أن أتوب فوجدت أمي تصيح بوجهي
وتؤنبني فهممت بها فوضعتها في التنور دون أن أعي،
فلما أفقت أخبرتني زوجتي بما فعلت فأسرعت إلى التنور
فوجدتها رمادا لم يبق منها شيء،
وأنا اليوم نادم على ما فعلت وهذه هي المرة الثلاثين
التي أحج فيها وفي كل حجة يخبرنا رجل من العلماء بتلك الرؤيا)


فعاد محمد بن المبارك فصلى وبكى ودعا له على جبل عرفات،
فلما نام إذ رأى في المنام قائلا يقول
(كل الناس مغفورا لهم حتى محمد الخرساني)
فحكى له ذلك ففرح فرحا شديدا.



المتفهم لإيحاءات القصة ومدلولاتها يعلم أن محمد الخرساني
لم يقبل له الحج تسعا وعشرين مرة لتعامله مع أمه دون وعي
وهو سكران فما بالك بمن يعي ما يفعل.
إن الأم في الإسلام ذات قيمة لا يخالجها تردد أو شك أو رد كلام،
فالقرآن يوصي بالإحسان للوالدين بعد عبادة الله عز وجل
﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا
وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴾
[الإسراء: 23]

وفي أجزاء كثيرة أكد القرآن على أهمية دور الأم العظيم
﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴾
[لقمان: 14]
وعن أبي هريرة قال " جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله من أحق بحسن صحابتي؟ قال "أمك" قال: ثم من؟ قال "أمك" قال: ثم من؟ "أمك" قال: ثم من؟ قال: "أبوك"[1].

فإذا كان هذا هو فقه الدين عندنا فإن فقه الدين عند اليهود والنصارى
بعكس ذلك تماما فإن العهد الجديد لا يكرم الأم على الإطلاق
بل يعتبر الإحسان للأم عائقا في الطريق إلى الرب،
فبالنسبة للعهد الجديد لا يعتبر المسيحي تابعا للمسيح
إلا إذا كره أمه،
ويوجد قول منسوب للمسيح
(إن كان أحد يأتي إليّ ولا يبغض أباه وأمه وامرأته وأولاده
وإخوته وأخواته حتى نفسه أيضا فلا يقدر أن يكون لي تلميذا)
[2]
ويوجد جزء في العهد الجديد يقول بأن المسيح لم يوافق على ما قالته واحدة
من جمهوره أن أمه لها فضل عظيم لأنها ولدته وربته
(وفيما هو يتكلم بهذا رفعت امرأة صوتها من الجمع وقالت له:
طوبى للبطن الذي حملك والثديين اللذين رضعتهما،
أما هو فقال: بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه)
[3]،
إذا كانت امرأة في مقام العذراء مريم تعامل مثل هذه المعاملة
من قبل ابن في مقام المسيح عيسى فما بالك بالأم العادية والابن العادي؟
فلا حرج إذن أن يكون فقه الواقع عندهم أن تؤخذ الأم إلى دار العجزة
بعد أن تبيض أول شعرة من رأسها.



هذا فقه الدين عندهم والذي يفسره فقه واقعهم ،
أما فقه الدين عندنا فإن عيسى عليه السلام لم يكن
بجبار ولا شقي وإنما كان بأمه بارا مشفقا،
﴿ قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا *
وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ﴾

[مريم: 30 - 32]
فإن كان مباركا من قبل الله فبركته لن تتجاوز أمه بالتأكيد،
هذا فقه الدين عندنا وذلك فقه الدين عندهم،
أما فقه الواقع عندهم فيفسر فقه دينهم
فلا غرابة في أن ينادي الابن الأمريكي أمه بقوله (أيتها الفاسدة) Petch،
أما فقه الواقع عندنا فلن يفسر فقه الدين أبدا لما يظهر من الفرق الهائل
بين الكم الكبير من الآيات القرآنية والأحاديث الموصية بحق الأم
وبين الكم الهائل من الطريق السلبية المتعامل بها مع الأم المسكينة،
حتى أصبحت آخر فرد في الأسرة يمكن أن يعود إليها الابن ويضع رأسه على صدرها.



إذا كانت الأم في واقعنا تضرب بالأحذية وتسب وتشتم بأرذل الصفات
وأبشع الأنعات وتقاد من شعرها ويرد عليها الكلام إلا من رحم الله
من الأبناء البررة فإن فقه الدين يخالف ذلك تماما دون أدنى شك
لمن فهم الإسلام وأدرك تعاليمه.

ومما استحضره في هذا المقام قصة أم كانت تأخذ ولدها
يوميا إلى المدرسة وكان الابن يكره هذا التصرف كرها شديدا
لأن أصحابه كانوا يعيرونه بأمه العوراء فقد كانت فاقدة لأحدى عينيها،
ومرة نهر وصاح في وجهها أن ابتعدي عني أيتها العوراء
ولا تأتي معي بعد اليوم إلى المدرسة،
وهرب من تلك المدينة لما كانوا يقولون له وينعتونه بولد العوراء،
فلما كبر وتزوج وأنجب الأطفال تذكر أمه بعد سنين طويلة
فبحث عنها فوجدها على فراش الموت،
فطلب منها السماح فسمحت له وقالت له:
يا ولدي سأحكي لك قصة أودعك بها من هذه الحياة،
فقال لها احكي يا أمي، فقالت (بينما أنا أسير معك ذات يوما إلى المدرسة
وأنت صغير جدا إلتوت قدمك فسقطت على وجهك
فدخل غصن في عينك فأتلفها فأخذتك إلى الطبيب
فقال لي يوجد أمل في شفاء عينه ولكن باستبدالها
ولن نجد في هذا الزمان من يضحي بعينه ولو بألآف الدراهم،
فقالت له الأم أنا أعطيه إحدى عيني فأجريت العملية بنجاح
وصرتَ أنت بعين وأنا بدونها)
وأسلمت الأم الروح إلى خالقها والولد مندهش من حكايتها الأخيرة.



إن توصية الرسول الكريم بالأم ثلاثا لينم عن خبرة كاملة بهذا المجتمع العربي
الذي يعطي الأب مع سلطته الفطرية سلطة مادية مطلقة
بحيث لا يستطيع الابن أن يتعدى ويرد الكلام على من يعطيه
ثمن الحمام والحلاق، فيكون سوء التعامل مع الأب نادر قليل
مقارنة مع الأم المسكينة التي هي بدورها تنتظر من الزوج
ثمن الحمام والغاسول، فتكون الأم ملاذا لتفريغ شحنات الابن
الناتجة عن سيطرة الأب وتصرفاته،
ولذلك جاءت توصيات الرسول الكريم بالأم أكثر من توصيات الأب.



من ذلك فالأم في فقه الواقع المعاصر عندنا لا تفترق كثيرا مع الأم في فقه الواقع
الغربي، فإذا كانت ترمى في دور العجزة هناك فهي ترمى على أبواب المساجد هنا،
وإذا كانت تجلس مع الكلاب هناك وتفضلهم على الأبناء فهي تجلس مع المتسولين هنا.
فإذا كان تعامل الأوروبي السيئ مع أمه مقبولا من حيث جريانه في نفس
ما يحض عليه دينه المزور فإنه بلا شك غير مقبول من إنسان
جل توصيات ربه وأقوال رسوله تحذر من قول أف للوالدين.



ومن ذلك يظهر جليا أن قولهم "عيد الأم" مجرد كذب وافتراء على الأم المسكينة
فكيف يكون للأم عيد في الغرب ولها مأتم فيه،
ومبلغ الحرص عندنا أن تكون الأم مما يوافق فقه الدين لا فقه الواقع
إذ لا سلطة للواقع إلا بالدين.



المصدر: رابطة إدباء الإسلام


[1] أخرجه البخاري (5971).

[2] لوقيا 14: 26.

[3] لوقيا 11: 27 -28.




الالوكة الشرعية





امـارلس likes this.

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:21 AM



vbulletin
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

الاعلانات النصيه
شبكة همس الشوق مركز تحميل همس الشوق الشات الكتابي همس الشوق مملكة خواطر العشاق المصممه قمر ديزاين شبكة همس الشوق
شبكة همس الشوق شبكة همس الشوق شبكة همس الشوق شبكة همس الشوق شبكة همس الشوق شبكة همس الشوق

 

{ تذكير الصلاة عماد الدين   )
   
||

Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83